مركز الحق للديمقراطية و حقوق الانسان
دفاعا عن حقوق الأنسان

مصر :- في ذكر أكتوبر إعلان الحرب على حرية الرأي و التعبير

0

أدان بشدة مركز الحق للديمقراطية و حقوق الإنسان الأحداث الأخيرة التي شهدتها مصر من هجمة شرسة و منظمه على حرية الرأي و التعبير.و يرى المركز أن تلك الهجمة قد بدأت تلك الهجمة بحجب برنامج القاهرة اليوم للإعلامي عمرو أديب و ذلك بحجه أن هناك مستحقات مالية متأخرة على قناة اوربيت

 

 

مصر :- في ذكر أكتوبر  إعلان الحرب على حرية الرأي و التعبير

 

 

أدان بشدة مركز الحق للديمقراطية و حقوق الإنسان الأحداث الأخيرة التي شهدتها مصر من هجمة شرسة و منظمه على حرية الرأي و التعبير.

 و يرى المركز أن تلك الهجمة قد بدأت تلك الهجمة بحجب برنامج القاهرة اليوم للإعلامي عمرو أديب و ذلك بحجه أن هناك مستحقات مالية متأخرة على قناة اوربيت التي تمتلك البرنامج و قد أشار عمرو أديب في تصريحات إعلامية لشبكة سي ان ان الإخبارية ان تبرير الحجب بأنه هناك مديونيات ماليه تستحق على اوربيت هو ستار لإخفاء الأسباب الحقيقة لمنع البرنامج .

و تستمر الهجمة الشرسة على حرية التعبير عن الرأي من خلال إغلاق قناة “بدر” الفضائية بحجة أنها خالفت شروط التعاقد الموقعة بينها و بين الشركة المصرية للأقمار الصناعية “النايل سات ” و لم توضح لنا تلك الاخير ماهية الأخطاء التي ارتكبتها القناة و ما إذا كانت هناك تحقيقات أجريت في هذا الشأن من عدمه .

و تلي حجب برنامج أديب إيقاف قناة ” بدر ” الفضائية بمنع ” برنامج ظلال و أضواء ” للدكتور/ علاء صادق من الظهور على قناة النايل سبورت وكان” صادق” قد وجه انتقادات عنيفة لوزارة الداخلية، خلال برنامجه، بسبب تعرض بعض أفراد الأمن للضرب من جانب بعض مشجعي فريق “الترجي” التونسي، خلال لقاء الأهلي والترجي في ذهاب نصف نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا، التي أقيمت الأحد الماضي بإستاد القاهرة.

وطلب صادق في البرنامج من وزير الداخلية، حبيب العادلي، ضرورة تقديم اعتذار رسمي عما حدث.

و في اليوم التالي أستيقظ الشارع المصري على خبر أقاله الكاتب الصحفي ابراهيم عيسى من رئاسة تحرير جريدة الدستور المصري و هو الأمر الذي أعتبره عيسى انه مبيت بهدف منعه من الكتابة .

و تضافر هذا الأمر مع قرار المجلس الأعلى للقضاء لمنع الإعلام من تغطية المحاكمات القضائية و هو الأمر الذي ينتهك معه الحق في علانية المحاكمات و التي تعد احد أهم ضمانات المتهمين من ناحية و من ناحية أخرى ينتهك حق المواطنين في الوصول للمعلومات و هو احد أهم روافد حرية الرأي و التعبير .

و يرى مركز الحق للديمقراطية و حقوق الإنسان إن ما يشهده الشارع المصري في الوقت الراهن من هجمة شرسة على الإعلام المصري هو رده إلى الوراء لتعيدنا سنوات للخلف ليفقد هامش حرية الرأي و التعبير في مصر مساحات واسعة ليضيق الخناق على الإعلام المصري و هو ما يعد انتهاكا لكافة المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان .

و انه على الحكومة المصرية أن تفي بتعهداتها أمام المجلس الدولي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة بجينيف فيما يخص حماية حرية الرأي والتعبير والصحافة وكذا بموجب تصديقها على العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، فضلاً عن نصوص المواد 46 و 47 و 49 من الدستور المصري ، كما على الحكومة المصرية أن تقوم بوقف الممارسات التعسفية تجاه الإعلاميين وأصحاب الأقلام أثناء استخدام حقهم في حرية الرأي والتعبير عن الرأي

 

Facebook Comments

Leave A Reply

Your email address will not be published.

language
%d مدونون معجبون بهذه: