Elhak Center for Democracy and HR
Just another WordPress site

أوفقوا القتل العنصري في أميركا

الحق لحقوق الإنسان و مرصد ” مناصرة ” يطالبان بتحقيق علني حول جرائم القتل العنصري المرتكبة من الشرطة الأمريكية

يعرب مركز الحق للديمقراطية و حقوق الانسان والمرصد الاقليمي لحقوق الانسان مناصرة عن بالغ قلقهما ازاء تزايد حالات القتل خارج نطاق القانون من قبل افراد الشرطة في الولايات المتحدة الامريكية والتي تستهدف مواطنين من اصول افريقية ، و التي كان اخرها مقتل السيد /جورج فلويد الأمريكي من أصل إفريقي تحت قدم احد افراد الشرطة.

و تعود الواقعة لظهر اول امس بولاية مينيسوتا حينما انتشر مقطع فديوا يظهر فيه ضابط شرطة من شرطة مدينة مينابوليس يضغط بركبته بشكل عنيف على عنق رجل من اصول افريفية بينما يتوسل الأخير لا أستطيع التنفس”. وتم إعلان وفاة جورج فلويد، بعد فترة وجيزة من الواقعة، وقد فجرت تلك الواقعة غضب العديد من الامريكين بسبب التعامل الذي يحمل شكل عنصري من ضباط و افراد الشرطة مع المواطنين من اصول أفريقيه ، وهو ما دفع المئات للنزول في احتجاجات ميدانية واسعة منتقدين شكل التعامل لقوات الامن مع المواطنين من اصول افريقيه.

ومن الجدير بالذكر ان تلك الواقعة لا تعد الاولى من نوعها فقد سبق و ان شهدت الولايات المتحدة الامركية حوادث مشابهة كان ابرزها مقتل فريدي كارلوس غراي ، البالغ من العمر 25 عاماً وهو من الأمريكيون الأفارقة من قبل قسم شرطة بالتيمور. أثناء نقله في سيارة الشرطة، . وتوفي في 19 أبريل 2015، بعد مرور أسبوع على اعتقاله ورجح سبب وفاته إلى إصابات في النخاع الشوكي. وفي 1 مايو 2015 وقد اتهم سته من ضباط الشرطة في تلك الواقعة بتهمة القتل من الدرجة الثانية الا ان المحكمة قد برأت الضباط السته .

بالاضافة الي واقعة اطلاق النار في ابريل 2019 على جوستون لاندري من قبل احد ضباط ولاية شرطة ولاية لويزيانا بجنوب الولايات المتحدة الامريكية .

و عليه فأن مركز الحق و مرصد مناصرة يطالبان الحكومة الامريكية بسرعة فتح تحقيق علني و موسع حول وقائع استهداف قوات انفاذ القانون بالولايات المتحدة الامريكية للمواطنين من اصول افريقية خاصة في ظل تكرار تلك الوقائع بانماط مختلفة وعدم الاكتفاء بالمعاقبة الادارية للضباط و افراد الشرطة من مرتكبي تلك الوقائع دون معاقبتهم جنائيا عن تلك الافعال خاصة و انه في الغالب يتم اقتصار الاتهامات الموجهة اليهم على استخدام العنف او الشروع في القتل من الدرجة الثانية دون توجيه اتهام بشأن استهداف المواطنين من اصول افريقية على اساس عنصري من عدمه.

Facebook Comments

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.