Elhak Center for Democracy and HR
Just another WordPress site

وأد حرية الرأي و التعبير

2


مداهمة  و اغلاق مكتب الجزيرة بمصر و احتجاز احد العاملين بها

 

تثعرب المنظمات الموقعة عن بالغ استيائها ازاء  أستمرار الهجمة الحكومية الشرسة على حرية الرأي و التعبير في مصر و التى اكتملت عناصرها صباح اليوم الاحد الموافق 11 سبتمبر 2011 م  بمداهمة  عناصر  من الأمن الوطني وشرطة المصنفات بلباس مدني مقر قناه الجزيرة مباشر مصر وقامت باعتقال أحمد البنا مهندس البث بحجة مسئوليته عن عدم حصول القناة على تراخيص الب وقامت الحملة بمصادرة جهاز بث القناة.

 

و تأتي تلك الاحداث استكمالا  للحملة الحكومية الشرسة على حرية الرأي و التعبير في مصر و التى بدأت  حينما اعلنت الحكومة المصرية و قف منح تراخيص للقنوات الفضائية الجديدة، و استكملت باعلان الحكومة العمل على تفعيل كافة نصوص قانون الطوارئ و هو ما يعني بانه سيتم تفعيل النصوص الخاصة بفرض الرقابة على الصحف و كافة وسائل الاعلام

 

و المنظمات الموقعة ترى ان تلك الاحداث جاءت لتؤكد على صحة ما ذهبت اليه بان الاقدام على خطوة تعيين وزيرا للاعلام في مصر – بالمخالفة لكافة مطالب الجماعة الصحفية و الاعلاميين المصريين و المنظمات الحقوقية – لا يهدف الا لفرض  فرض قيود على الاعلام في مصر بحيث بات وزير الاعلام هو العصا الغليظ للحكومة المصرية التى عن طريقها يتم الاجهاز على حرية الرأي و التعبير في مصر.

 

و المنظمات الموقعة ترى ان مثل تلك الحملة التى طالت قناه الجزيرة مباشر مصر تأتي كعقاب صريح لقناه الجزيرة على الدور البارز الذي لعبته ابان الثورة المصرية و التى عرضت الصور الحقيقية في الوقت الذي لعب فيه الاعلام الرسمي دور المضلل للشعب المصري .

 

و من الجدير بالذكر ان تلك الحملة تأتي في اعقاب حملات مشابهة طالت النشطاء السياسيين و تعمدت تشويه صورتهم و سمعتهم و كذا المنظمات الحقوقية و النشطاء الحقوقية و طالت تلك الحملات الطعن في سمعتهم و ذمتهم المالية و اتهامهم بالعمالة و التربح ثم تكتمل الصورة بالحملة الاعلامية و التى بدأت باغلاق الجزيرة مباشر مصر.

 

المنظمات الموقعة على البيان

مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية و حقوق الانسان

مركز الحق للديمقراطية و حقوق الانسان

مركز التحرير لحقوق الانسان

مركز شمس للدراسات الديمقراطية و حقوق الانسان

  جمعية مواطن للتنمية وحقوق الانسان

مؤسسة حقك لحقوق الانسان

Facebook Comments

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.