Elhak Center for Democracy and HR
Just another WordPress site

انتخابات بلا رقابه من المجتمع المدني منع مراقبي الائتلاف المدني للاصلاح الديمقراطي ( شارك ) من اداء عملهم داخل اللجان

0
نجحت اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات بالتعاون مع المجلس القومي لحقوق الانسان في الحد من رقابة المجتمع المدني على الانتخابات و هو الامر الذي ظهر جليا في تعسف اللجنة مع المنظمات الحقوقية المصرية فيما يخص اصدار الكارنيهات الخاصة باعمال المراقبة على الانتخابات و هو ما يؤدي بالقطع الى عدم تمكن المراقبين التابعين للمنظمات الحقوقية من التواجد داخل مقار الاقتراع لرصد العملية الانتخابية .

نجحت اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات بالتعاون مع المجلس القومي لحقوق الانسان في الحد من رقابة المجتمع المدني على الانتخابات و هو الامر الذي ظهر جليا في تعسف اللجنة مع المنظمات الحقوقية المصرية فيما يخص اصدار الكارنيهات الخاصة باعمال المراقبة على الانتخابات و هو ما يؤدي بالقطع الى عدم تمكن المراقبين التابعين للمنظمات الحقوقية من التواجد داخل مقار الاقتراع لرصد العملية الانتخابية .

و قد جاءت المؤشرات الاولى لتؤكد على ذات الامر حيث تلقت غرفة العمليات الخاصة يالائتلاف المدني للاصلاح الدينقراطي (شارك) العديد من البلاغت من مراقبيها افادت بمنعهم من الدخول الى مقار الاقتراع بحجة عدم حملهم للكارنيهات الصادرة من قبل اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات .

و الائتلاف المدني للاصلاح الديمقراطي (شارك) يؤكد على ان اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات قد خالفت كل الاتفاقيات التى تمت ما بين المنظمات الحقوقية و اللجنة و المجلس القومي لحقوق الانسان الذي وقف موقف المتأمر مع اللجنه وتسهيل عمل اللجنه في وضع سيناريو منع الرقابة علي الانتخابات.

و الائتلاف المدني للاصلاح الديمقراطي (شارك) يعلن انسحابه من المشاركة في اعمال الرقابة على الانتخابات من داخل لجان الاقتراع و تحويل اعمال المراقبة الى الرقابة داخل الفضاء الخارجي للجان الانتخابية وايضا مراقبة اعمال اللجنه العليا للانتخابات من قرارات وتصريحات وذلك لكونها لجنه ادارية خاضعة لكافة اشكال الرقابة سواء الشعبية او القضائية.

و الائتلاف المدني للاصلاح الديمقراطي (شارك) يؤكد على ان اللجنة العيا المشرفة على الانتخابات قد تسببت في اهدار اموال الجمعيات و هو ما يعني اهدار للمال العام حيث قامت المنظمات الحقوقية بتدريب العديد من المراقبين على نفقة الجمعيات وقامت الاولى بمنع المراقبين من المشاركة في العملية الانتخابية بما يعني اهدار تلك الاموال التى تم انفاقها في اعمال التدريب للمراقبين .

 

Facebook Comments

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.